21 سبتمبر, الخميس


الجامعة العربية ومصر تدينان بـ"أشد العبارات" هجوم قندهار الإرهابي

العالم

A- A A+

أدانت كل من الجامعة العربية، والخارجية المصرية بـ"أشد العبارات" الهجوم "الإرهابي" الذي استهدف، أمس الثلاثاء، مقر والي قندهار الأفغانية، مخلّفاً 7 قتلى، بينهم 5 دبلوماسيين إماراتيين، وإصابة السفير الإماراتي لدى أفغانستان وحاكم الإقليم.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في بيان له، اليوم، إنه "إذ تدين الجامعة العربية بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي في قندهار، تؤكد وقوفها إلى جانب دولة الإمارات في مواجهة مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة".

وأضاف في البيان أن "هذه الجريمة الشنعاء تأتي لتلقى الضوء مجددًا على حجم الخطر الذي أصبح يمثله الإرهاب، خاصة وأنها استهدفت مدنيين أبرياء يقومون بمهام إنسانية وتعليمية وتنموية في أفغانستان، لتحسين الأوضاع المعيشية والإنسانية هناك".

وأكد على "أهمية العمل بشكل عاجل على ملاحقة المسؤولين عن ارتكاب هذا الحادث، مع تكثيف الجهد الدولي لمواجهة تفشي ظاهرة الإرهاب".

بدورها، أدانت الخارجية المصرية بـ"أشد العبارات الهجوم الإرهابي"، مؤكدة أن "تلك الأعمال الإرهابية الخسيسة، لن تثني الدول العربية عن مكافحة تلك الظاهرة، ومساعدة الشعب الأفغاني على استئصال آفة الإرهاب".

وأكد البيان على "وقوف مصر حكومة وشعبا مع حكومة وشعب دولة الإمارات الشقيقة في تلك المحنة"، مطالبا المجتمع الدولي بـ"تكثيف جهوده لمواجهة ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله والجهات الداعمة له من أجل القضاء على تلك الظاهرة التي تستهدف الأمن والاستقرار في كافة أرجاء العالم".

وأعلنت الإمارات اليوم الأربعاء، مقتل 5 من دبلوماسييها في الهجوم "الإرهابي" الذي استهدف مساء أمس، دار الضيافة لوالي قندهار، جنوبي أفغانستان، ونجم عنه أيضا إصابة سفير الإمارات لدى كابل.

وأمر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في بيان لوزارة شؤون الرئاسة، بتنكيس الأعلام في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية في جميع أرجاء الدولة، "لمدة ثلاثة أيام تكريما للشهداء".

وحسب تصريحات صحفية لمسؤولين أفغان، فإن الانفجار أسفر عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل، وإصابة آخرين بينهم سفير الإمارات لدى أفغانستان، وحاكم إقليم قندهار.

AA

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


loading...